العوامل الإيجابية التي تنهض بسوق العقارات

تتحدث الكثير من الدراسات عن تميز سوق العقارات في بعض الدول، وعن مدى نجاحها في الحفاظ عليه. كما تتحدث هذه الدراسات عن دول أخرى تعمل ليل نهار في سبيل إيجاد سوق مستقر لمبانيها، والتمكن من إيصاله إلى مرتبة الأسواق العالمية. كما وضعت هذه الدراسات نصب عينيها الكشف عن أهم العوامل التي تؤدي إلى نجاح قطاع العقارات في الدول. تطرق كثير من الباحثين إلى تقديم نقاش عميق يدور حول عوامل النجاح في هذا المجال، ولا شك أن هذه العوامل أعدادها كثيرة. سيتكفل مقالنا هذا بالحديث عن عاملين جوهرين أسهما بشكل كبير بتحريك هذا السوق في الكثير من الدول، على اختلافها وعلى اختلاف أحوالها وظروفها الإقتصادية.

إن احتواء الدولة على عدد من المباني التجارية والصناعية والسكنية، يشكل نقطة بداية إلى تغيير الحال الإقتصادية للبلد. نجحت كثير من الدول في قلب اقتصادها رأسا ً على عقب من خلال هذه المباني، ومن خلال الإستثمار فيها. فيما يلي نشير إلى بضع من العوامل التي سخرتها في سبيل التأثر ايجابا ً على سوقها للعقارات:

1. السياحة: تشير الدراسات دائما ً إلى أن السياحة والعقارات هما مجالان مرتبطان ارتباطا ً وثيقا ً ببعضهما البعض. وتشير إلى أن ازدهار أي منهما سيؤدي بالتأكيد إلى ازدهار الآخر. إن توافد السياح المستمر إلى بلد ما، سيقود إلى فتح باب الحاجة إلى مزيد من المظاهر العمرانية فيها. سيحتاج السياح بلا شك إلى شقق أو فنادق أو فلل للسكن فيها خلال الفترة التي يقضونها في أرجاء هذا البلد. اضافة إلى ذلك، التوافد الكبير للسياح على هذا البلد سيؤدي إلى فتح باب الطلب على مرافقها وخدماتها، الأمر الذي يتطلب القيام بإقامة مرافق أخرى ونشر الخدمات في مناطق مختلفة من هذا البلد السياحي. كل هذه الأمور ستؤدي إلى ترك أثر ايجابي وكبير في هذا القطاع.

2. السياسات والقوانين: إن القوانين التي تسنها الدولة بخصوص كل من السياحة والإستثمار في عقاراتها، ستلعب جزءا ً كبيرا ً في تحفيز نشاط سوق العقارات في داخلها أو إعاقته. أشارت الدراسات إلى تبني مجموعة من الدول سياسات وقوانين مختلفة، أدت في مجملها إلى زيادة نسبة الوافدين إليها، وكذلك زيادة نسبة الراغبين في الإستثمار فيها. من أشهر هذه القوانين: السماح لجميع الأجانب بشراء أي من مساكنها، والسماح لجميع الأجانب بالدخول إلى أراضيها وقضاء العطل فيها. كذلك منح ميزات خاصة لأي شخص يقوم بشراء عقار مسكن فيها، مثل: الحصول على الإقامة، أو الحصول على الجنسية.