تعرف على فن التصوير

اتسعت رقعة الفنون عبر العصور وامتدت لتشمل مظاهر ونواحي جديدة. تمكنت هذه النواحي من إضفاء شيء من السعادة إلى نفوسنا، وأوصلتنا إلى أمور لم نكن لنحلم بها من قبل. تتوجه كثير من الدول اليوم إلى طرح مساقات الفنون في برامجها الأكاديمية، وتتنوع هذه البرامج لتغطي غالبية المفاهيم التي يشملها الفن. هذه من الأمور التي استجدت في عصرنا ولاقت إقبالا ً كبيرا ً من قبل الفئات المختلفة من الناس. من الأمور التي تتبع لمجال الفن ونجحت في التسلل تقريبا ً إلى كل ناحية من نواحي الحياة التي نعيشها: التصوير. نجح التصوير في الهيمنة على جزء كبير من حياتنا؛ ولذلك سنتطرق في هذا المقال للحديث عن هذا الحقل. وسنتطرق للحديث عن أهميته.

التصوير وفكرته
أعطى الخبراء تعريفات مختلفة لمفهوم التصوير الفوتوغرافي، وتمكنوا من خلالها تحديد ملامحه وأبعاده. من التعريفات المناسبة لهذا المصطلح، هو: العملية التي يتم من خلالها إنتاج الصور بإستخدام أشعة معينة. قد تكون هذه الأشعة هي بأبسط أشكالها، ألا وهو الضوء. وقد تكون العملية أكثر تعقيدا ً، بحيث يتم استخدام الأشعة السينية أو أي نوع آخر من الإشعاعات. يتم التقاط هذه الصور بإستخدام الكاميرا. ومن المعروف أن الكاميرا قد مرت في مراحل كثيرة، نجم عنها التأثير في شكلها وحجمها وطريقة عملها. هذه التغييرات أوصلتها إلى الشكل التي هي عليه الآن، وكذلك إلى الأداء العالي، والسرعة الكبيرة في التقاط الصور، ولا ننسى قدرتها على التقاط عدة صور متتالية.

علاوة على ذلك، الكاميرات الموجودة اليوم مزودة بمؤثرات وبأنظمة حديثة، كلها تساهم في قدرة الكاميرا على التقاط صور بهذه الجودة. وهي بالمناسبة جودة عالية وممتازة.

أهمية التصوير
كما ذكرنا سابقا ً، تمكن التصوير من التسلل إلى كافة مناحي الحياة، ثلة قليلة من الناس اليوم من لا تستمتع بإلتقاط صورها في المناسبات المختلفة، أو التقاط صور للأماكن التي تزورها، أو المناظر الجميلة التي تشاهدها. وذلك من أجل تخليد ذكرى هذه الأشياء، ومن أجل الإحتفاظ بهذه الذكريات للأبد. من هنا تنبع الأهمية الرئيسية للتصوير، فالبشر بحاجة بإستمرار إلى توثيق اللحظات الجميلة التي يعيشونها.

للتصوير الفوتوغرافي أهمية أخرى، وهي استخدام الصور التي تم التقاطها في توثيق القضايا الهامة. كما نجد أن الصور يتم استخدامها اليوم في الإعلانات وفي التسويق والترويج للمنتجات المختلفة. كما أننا نكاد لا نجد لافتة موجودة على الرصيف أو على سطح بناية ما إلا وهي تحتوي على صورة، وبالطبع تم إلتقاطها بواسطة كاميرا أو بإستخدام أي جهاز آخر يمكن أن يحل مكان الكاميرا. كما تم التقاطها بواسطة خبير في التصوير أو مصور ماهر.